الجمعية العمومية للاياتا تتبنى 5 قرارات

سيول- انطلقت فعاليات الاجتماع السنوي الخامس والسبعين لأعضاء الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" والقمة العالمية للنقل الجوي، السبت، بمشاركة وفود بارزة من قادة قطاع الطيران العالمي، في عاصمة كوريا الجنوبية سيول خلال الفترة 1 حتى 3 يونيو 2019.


وتضمن الحضور مشاركة أكثر من 1000 شخصية من قادة القطاع العاملين في أكثر من 290 شركة طيران من أعضاء الاتحاد الدولي للنقل الجوي، إلى جانب أهم الموردين، والجهات الحكومية، والشركاء، والمنظمات العالمية، والجهات الإعلامية.


وقال اليكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي، إن سيول تحولت على مدى أيام انعقاد الاجتماع إلى عاصمة عالمية للسفر الجوي بعد استضافتها قادة القطاع المتوافدين من كل أنحاء العالم للمشاركة في الاجتماع الـ75 لجمعيتنا العمومية، والقمة العالمية للنقل الجوي". 


وأضاف" دو جونياك" أنه تمت مناقشة التحديات التي يشهدها قطاع النقل الجوي حاليًا خلال الفعاليتين، حيث من المتوقع أن يمثل عام 2019 العام العاشر على التوالي من الأرباح المتواصلة، فضلًا عن تأثيرات ارتفاع التكاليف والصراعات التجارية وغيرها من الاضطرابات والتقلبات التي قد تؤثر سلبًا على الأداء. 


وأشار أنه من المواضيع المطروحة أيضا، خلال الفعاليتين قضية طائرة "737 ماكس" وما تتعرض له من ضغوط قاسية في إطار ما يخضع له القطاع- شأنه شأن بقية القطاعات- من شروط وقواعد صارمة ذات صلة بالتغير المناخي، لذا كانت أجندة الفعاليتين حافلة على أرفع المستويات.


وتضمن برنامج الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للاتحاد الدولي للنقل الجوي، كلمة افتتاحية ألقاها كيم هيون-مي، وزير الأراضي والبنية التحتية والنقل في جمهورية كوريا، وكلمة ألقتها فيوليتا بولك، المفوضة الأوروبية للنقل والحركة. 


وبدأت القمة العالمية للنقل الجوي "WATS" أعمالها مباشرة بعد انتهاء الاجتماع السنوي للجمعية العمومية، وذلك تحت شعار "رؤية للمستقبل"، وتتمثل إحدى أهم فعاليات القمة في الندوة الحوارية للرؤساء التنفيذيين بمشاركة جوه تشون فونج من الخطوط الجوية السنغافورية، وروبين هايس من "جت بلو"، وكريستين أورميير-وايدنر من "فلاي باي"، وكاستن سبور من مجموعة "لوفتهانزا"، وتولى إدارة الجلسة الإعلامي ريتشارد كويست من قناة "سي إن إن".
و دعا قرار الجمعية العامة العادية الذي أقره اتحاد النقل الجوي إلى تطبيق خطة موازنة وخفض الكربون للطيران الدولي (CORSIA) على النحو المتفق عليه من خلال منظمة الطيران المدني الدولي التابعة للأمم المتحدة (ICAO).  وتعتبر CORSIA  أول أداة عالمية لتسعير الكربون لقطاع الصناعة. والتي ستضع حدًا لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الطيران الدولي عند مستويات 2020 (النمو المحايد للكربون ، أو CNG).

 
وشددت الجمعية العامة على ضرورة الالتزام  بخفض صافي الانبعاثات إلى مستويات عام 2005 بحلول عام 2050. وحثت شركات الطيران على تنفيذ جميع تدابير كفاءة استهلاك الوقود والمشاركة الكاملة في التحول طويل الأجل لوقود الطيران المستدام. وفق التزام الصناعة 2050. و أكد اجتماع الجمعية العامة العادية مجددًا على أهمية وجود نظام عالمي منسق للفتحات ، ودعا الحكومات إلى معالجة النقص في القدرات بشكل عاجل. كما أكد القرار من جديد على أن إرشادات الفتحات العالمية (WSG) هي المعيار العالمي لسياسات ومبادئ وإجراءات تخصيص وإدارة شق المطار. بالإضافة إلى ذلك ، أقرت بيان الأهداف الذي يركز على تقديم فائدة المستهلك ، وإثبات جداول زمنية مناسبة ، وضمان الشفافية وعدم التمييز في العملية واستخدام القدرات الحالية لتحقيق أقصى إمكاناتها.و دعا اجتماع الجمعية العامة العادية إلى تطبيق معايير مراسلة عصرية للأمتعة لتتبع أمتعة المسافرين بدقة أكبر في الوقت الفعلي عبر النقاط الرئيسية في الرحلة. و يُلزم هذا القرار شركات الطيران بما يلي: الانتقال إلى علامات القن المشفرة باستخدام تداخلات RFID واستخدام تنبيهات بيانات RFID لتفعيل العمليات مع المطارات والمعالجات الأرضية التي تمنع إساءة الاستخدام المحتملة. 


كما قرر اجتماع الجمعية العامة تسريع التنفيذ العالمي لمبادرة One ID ، التي تستخدم معرفًا وحيدًا للقياسات الحيوية لنقل الركاب عبر المطار ، دون الحاجة إلى وثائق سفر ورقية. 
و يدعو قرار IATA One ID أصحاب المصلحة - بما في ذلك شركات الطيران والمطارات والسلطات الحكومية إلى العمل سويًا لتعزيز وتنفيذ عملية ركاب بلا أوراق باستخدام التعرف على البيانات البيولوجية.


وبخصوص الركاب المعاقين قررت الجمعية العامة العادية تحسين تجربة السفر الجوي لما يقدر بمليار شخص من ذوي الإعاقة في جميع أنحاء العالم.
 و تلتزم الخطوط الجوية بضمان وصول الركاب ذوي الإعاقة إلى رحلة آمنة وموثوقة وكريمة، فيما دعت الحكومات إلى استخدام مبادئ IATA الأساسية لاستيعاب المسافرين ذوي الإعاقة. و تهدف هذه المبادئ إلى تغيير التركيز من الإعاقة إلى إمكانية الوصول والإدماج من خلال الجمع بين قطاع السفر والحكومات لتنسيق اللوائح وتوفير الوضوح الذي يتوقعه المسافرون.


ويمثل الاستعداد للتعامل مع ارتفاع الطلب على مدى العقدين القادمين أحد أهم التحديات التي تقتضي اهتمام القطاع، لاسيما وأن التوقعات تشير إلى نمو الطلب بواقع الضعف، ولهذا السبب سيكون التحوّل الرقمي، وتحسين البنية التحتية، والاستدامة وبناء القوى العاملة من أبرز محاور أجندة الفعالية.


 

 

 

مواقع ذات صلة

سلطات/هيئات الطيران المدني

المنشأة العامة للطيران المدني العراقي
وزارة النقل والمواصلات دولة فلسطين
سلطة الطيران المدني الأردني
المديرية العامة للطيران المدني لبنان
المديرية العامة للطيران المدني المغرب
سلطة الطيران المدني السوداني
الوكالة الوطنية للطيران المدني موريتانيا
وزارة الطيران المدني جمهورية مصر العربية
وزارة المواصلات والاتصالات البحرين
الهيئة العامة للطيران المدني الكويت
الهيئة العامة للطيران المدني الإمارات
الهيئة العامة للطيران المدني دولة قطر
الهيئة العامة للطيران المدني سلطنة عمان
الهيئة العامة للطيران المدني بالمملكة العربية السعودية

المنظمات الاقليمية والدولية

المكاتب الاقليمية للإيكاو

مؤسسات الدولية

منظمات العمل العربي المشترك

رواق الصور